اسأل الآن في الموقع ليتم الرد عليك من خبراء الإجابات في موقع عروف  
0 تصويتات
في تصنيف المصدر السعودي بواسطة

مناظرة سيبويه والكسائي في الميزان ضمن علوم اللغة العربية والدراسات النقدية والأدبية الثقافة للجميع في موقع عروف في قسم حلول المناهج التعليمية لجميع الطلاب والمعلمين الذين يبحثون عن حلول صحيحة للمناهج التعليمية 2020 ونساعد الجميع في معرفة الحلول عبر الموقع.

مناظرة سيبويه والكسائي في الميزان 

بقلم د. محمد نور العلي

.........................

منذ السنوات الأولى وأنا أسمع قصة موت سيبويه ولكن أجد في نفسي منها شيئا

والقصة وجدت في عشرات المصادر

وذلك أن سيبويه الامام العلامة العلم، شيخ النحاة من لدن زمانه إلى زماننا هذا، كما قال الحافظ ابن كثير وغيره .

وقد أخذ العلم عن الخليل بن أحمد ولازمه، وكان إذا قدم سيبويه عليه يقول الخليل: مرحبا بزائر لا يُمل. وذلك لجماله وحمرة وجنتيه حتى كانتا كالتفاحتين. وسيبويه في لغة فارس رائحة التفاح.

القصة تقول :

أن سيبويه قدم يريد مقابلة الكسائي ومحاورته ومناظرته , والكسائي كان مقربا من الخلفاء ومؤدبا لأبناء هارون الرشيد وله مقام كبير في اللغة والقراءات وغيرها .. ولما حضر سيبويه حصلت مشادة بينه وبين الفراء والأحمر حيث كانا متعصبين للكسائي .. ولما حضر الكسائي تناظرا في شئ من مسائل النحو فانتهى الكلام إلى أن قال الكسائي:

تقول العرب: ( كنت أظن الزنبور أشد لسعاً من النحلة فإذا هو إياها) فقال سيبويه : (فإذا هو هي )

. والقصة تقول : أنهما تشاجرا وتحاكما إلى أعرابي وتواطأ الأمين بن هارون الرشيد لأجل شيخه الكسائي ورشوا الأعرابي فقال : القول ما قال الكسائي . فقال سيبويه : مروه أن ينطق بها فإنه لا يستطيع ذلك ... وعلى أثر ذلك حزن سيبويه ومات رحمه الله تعالى .

بالنسبة لي حين سماعي لهذه القصة تأثرت لأجل سيبويه .. وحملت على الكسائي .. ولكن بعد ذلك تابعت المسألة ونظرت في تراجم الرجلين فإذا هما عملاقان من عمالقة العلم .. وهما تلميذا الخليل بن أحمد الفراهيدي .. فوصلت إلى قناعة أن هذا الذي حصل لا يليق بمقام الكسائي .. ومن ثم فإن القصة في النفس منها شيء .. وبينما أنا أتابع القراءة في سير أعلام النبلاء وإذا بالذهبي يقول : وقد جمع يحيى البرمكي ببغداد بين سيبويه و الكسائي للمناظرة بحضور سعيد الأخفش والفراء وجرت مسألة الزنبور ( وهي كذب ).

وللعلم لم أجد سوى الذهبي من قال بتكذيب هذه القصة .. وأنا أميل إلى ذلك . والله أعلم .

د. محمد نور العلي

إجابتك

عزيزي القارئ في حالة عدم رؤيتك لحل للسؤال المطروح في موقع عروف
يمكنك حفظ تلك الصفحة في متصفحك والدخول إليها في وقت آخر لتجد الجواب من خبراء في الموقع.
اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

...