0 تصويتات
بواسطة
فتى كان للمولى ثناء ورفعة

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

نَــظَــرْتُ ورُكْــنٌ مِــنْ ذِقــانَـيْـنِ دُونَهُ

مَــفــاوِزُ حَــوْضَــى أيّ نَــظْــرَةِ نـاظِـرِ

لأونَـس إن لَمْ يَـقـصُـرِ الطّـرفُ عَـنْهُمُ

فَـلمْ تَـقْصُرِ الأخْبارُ والطَّرفُ قاصرِي

فَــوارِسُ أَجْــلَى شَـأْوُهـا عَـنْ عَـقِـيـرَةٍ

لِعــاقــرِهــا فـيـهـا عَـقِـيـرَةُ عـاقِـرِ

فــآنَــسْــتُ خَــيْـلاً بـالرُّقَـيِّ مُـغِـيـرَةً

سَـوابِـقُهـا مِـثْـلُ القَـطـا المُـتَواتِرِ

قَــتِــيــلُ بَــنِــي عَــوْفٍ وأَيْـصُـرُ دُونَهُ

قَــتِــيـلُ بَـنـي عَـوْفٍ قَـتِـيـلُ يُـحـاِيـرِ

تَـــوارَدَهُ أسْـــيـــافُهُـــمْ فــكَــأَنَّمــا

تــصـادَرْنَ عَـنْ أَقـطـاعِ أَبْـيـضَ بـاتِـرِ

مِـنَ الهِـنْـدُوانِـيّـاتِ فـي كـلِّ قِـطْـعَـةٍ

دَمٌ زَلَّ عَــنْ أَثْــرٍ مِـنَ السَّيـْفِ ظَـاهِـرِ

أَتَـتْهُ المَـنـايـا بَـيْـنَ زَعْـفٍ حَـصِينَةٍ

وأسْـــمَـــرَ خــطّــيٍّ وخَــوْصــاءَ ضَــامِــرِ

عَــلى كــلِّ جَــرداءَ السَّراةِ وســابــحٍ

دَرَأْنَ بِـــشُـــبَّاــكِ الحــديــدِ زَوافِــرِ

بواسطة
عَــوابِــسَ تَــعْـدُو الثّـعْـلَبِـيَّةـَ ضُـمَّراً

وَهُــنَّ شَــواحٍ بــالشّــكِــيـمِ الشَّواجِـرِ

فـلا يُـبْـعِـدَنْـكَ اللّهُ يـا تَوبُ إنّما

لِقـاءُ المـنـايـا دارِعـاً مِـثْلُ حاسِرِ

فــإلاّ تَــكُ القَــتْـلى بَـواءً فـإنَّكـُمْ

ســتَــلْقَـوْنَ يَـوْمـاً وِرْدُهُ غَـيْـرُ صـادِرِ

وإنَّ السَّلـِيـلَ إذْ يُـبـاوِي قَـتِـيـلَكُـمْ

كَـمَـرْحُـومَـةٍ مِـن عَـرْكِهـا غَـيْـرِ طـاهِرِ

فــإنْ تَــكُـنِ القَـتْـلى بَـواءً فـإنَّكـُمْ

فَـتـىً مـا قَـتَـلْتُـمْ آلَ عَوْفِ بنِ عامِرِ

فَـتـىً لا تَـخَـطَّاـهُ الرِّفـاقُ ولا يَرى

لِقــدْرٍ عــيــالاً دُونَ جــارٍ مُــجــاوِرِ

ولاَ تـأخُـذُ الكُـومُ الجِـلادُ رِماحَها

لِتَـوْبَـةَ فـي نَـحْـسِ الشّـتاءِ الصَّنابِرِ

إذا مـــا رأَتْهُ قـــائِمــاً بِــسِــلاحِهِ

تَـقَـتْهُ الخِـفـافُ بـالثِّقـالِ البَهازِرِ

إذا لَمْ يَـجُـدْ مـنـهـا بـرسْـلٍ فَـقَصْرُهُ

ذُرى المُـرْهَـفـاتِ والقِـلاصِ التَّواجِرِ

قَـرى سَـيْـفَه مـنـهـا مُـشـاشـاً وضَـيْفَه

سَـنـامَ المَهـارِيـسِ السِّباطِ المشافِرِ

وتَــوْبَــةُ أحْــيــا مِــنْ فَـتـاةٍ حَـيِـيَّةٍ

وأَجْــرأُ مِــنْ لَيْــثٍ بــخَــفّــانَ خــادِرِ

فَـتـى لا تَراهُ النّابُ إلفاً لسَقْبِها

إذا اخْتَلَجتْ بالناسِ إحْدى الكَبائرِ

ونِـعْـمَ الفَـتـى إنْ كانَ تَوْبَةُ فاجِراً

وفـوق الفـتـى إن كـان ليـس بـفاجِرِ

فَـتـىً يَـنْهَـلُ الحـاجـاتِ ثُـمَّ يَـعُـلُّهـا

فـيُـطـلِعُهـا عَـنْهُ ثَـنـايـا المَـصـادِرِ

كـأنَّ فَـتـى الفِـتْـيـانِ تَوْبَةَ لَمْ يُنِخْ
قَـلائصَ يَـفْـحَـصْـنَ الحـصـا بـالكَراكِرِ

ولَمْ يَـبْـنِ أَبْـراداً عِـتـاقـاً لِفِـتـيةٍ
كِـرامٍ وَيَـرْحَـلْ قَـبْـلَ فَـيْـءِ الهـواجِرِ

وَلَمْ يَــتَــجَــلَّ الصُّبــْحُ عَــنْهُ وَبَـطْـنُهُ
لَطِــيــفٌ كــطَــيِّ السِّبــِّ لَيْــسَ بِـحـادِرِ

فَــتــىً كـان لِلْمَـوْلى سَـنـاءً ورِفْـعَـةً
وللطّـارقِ السَّاـري قِـرىً غـيْـرَ بـاسِرِ
بواسطة
ولَمْ يُــدْعَ يَــوْمــاً لِلْحِـفـاظِ وللنَّدى
ولِلْحَــرْبِ يَـرْمـي نـارَهـا بـالشـرائِرِ

وللبـازِلِ الكَـوْمـاءِ يَـرْغُـو حُـوارُها
وللخـيـلِ تَـعْـدُو بـالكُـماةِ المَساعِرِ

كــأَنَّكــَ لَمْ تَـقْـطَـعْ فَـلاةً ولَمْ تُـنِـخْ
قِــلاصـاً لَدى فَـأْوٍ مِـنَ الأَرضِ غـائرِ

وتُــصْــبِــحْ بــمَـوْمـاةٍ كـأنَّ صَـرِيـفَهَـا
صَـريـفُ خَـطـاطِيفِ الصَّرى في المَحاوِرِ

طَــوَتْ نَــفْــعَهــا عـنّـا كِـلابٌ وآسَـدَتْ
بِـنـا أَجْهَـلِيـهـا بَـيْـنَ غـاوٍ وشـاعـرِ

وَقَـدْ كـانَ حَـقّـاً أَنْ تَـقُـولَ سَـراتُهـم
لَعـاً لأخِـيـنـا عـاليـاً غَـيْـرَ عـاثِـرِ

ودَوِّيَّةــٍ قَــفْــرٍ يَــحـارُ بِهـا القَـطـا
تَـخَـطَّيـْتَهـا بـالنّـاعِـجـاتِ الضـوامِـرِ

فَـتَـاللّهِ تَـبْـنِـي بَـيْـتَهـا أُمُّ عـاصِـمٍ
عَـلى مِـثْلِهِ أُخْرى اللّيالي الغوابِرِ

فـليـسَ شِهـابُ الحَـرْبِ تَـوْبَـةُ بَـعْـدَها
بِــغــازٍ وَلا غــادٍ بِــرَكْــبِ مــسـافِـرِ

وَقَـدْ كـانَ طَـلاَّعَ النّـجادِ وبَيِّنَ اللّ
ســانِ ومِــدْلاجَ السُّرى غَــيْــرَ فـاتِـرِ

وقَدْ كانَ قَبْلَ الحادِثاتِ إذا انْتَحَى
وَســائقَ أَو مَــعْــبُــوطــةً لَمْ يُـغـادِرِ

وكُــنْــتَ إذا مَــوْلاكَ خــافَ ظُــلامَــةً
دَعــاكَ ولَمْ يَهْــتِــفْ سِــواكَ بــنـاصِـرِ

دَعـــاكَ إلى مَـــكْــرُوهَــةٍ فَــأجَــبْــتَهُ
عَـلى الهَـوْلِ منّا والحُتُوفِ الحَواضِرِ

فـإنْ يـكُ عـبـدُ اللّهِ آسَـى ابْـنَ أمِّهِ
وآبَ بــأســلابِ الكــمــيّ المُــغــاوِرِ

وكــان كــذاتِ البَــوِّ تَــضْــرِبُ عِـنْـدَهُ
سِـبـاعـاً وقـد أَلْقَـيْـنَهُ في الجراجِرِ

فـــإنّـــك قَــدْ فــارَقْــتَهُ لَكَ عــاذِراً
وأنّـى لحـيٍّ عُـذْرُ مـن فـي المـقـابِـرِ

فـأقـسـمـتُ أَبـكـي بَـعْـدَ توبَةَ هالكاً
وأحْــفِـلُ مـن نـالَتْ صُـرُوفُ المـقـادِرِ

عــلى مِــثْــلِ هــمّــامٍ ولابْــنِ مُـطَـرِّفٍ
لِتَـبْـكِ البـواكـي أو لبِشْرِ بْنِ عامِرِ

غُـلامـانِ كـانـا اسْـتَـوْرَدا كُلَّ سَوْرَةٍ
مِنَ المَجْدِ ثُمَّ اسْتَوْثَقا في المصادِرِ

رِبـيـعَـيْ حَـيـاً كـانـا يَـفيضُ نَداهُما
عَــلى كُــلِّ مــغــمــورٍ نَــداهُ وغـامِـرِ

كــأَنَّ سَــنــا نــارَيْهِــمـا كُـلَّ شَـتْـوَةٍ
سَـنـا البَرْقِ يَبْدُو للعُيُونِ النواظِرِ

فَــتــىً فــيــه فــتـيـانـيَّةـٌ أريـحـيَّةٌ
بــقــيَّةــ أعــرابــيَّةــٍ مِــنْ مُهــاجِــرِ

أَتَـتْـكَ العَـذارى مِـنْ خَـفـاجَـةَ نِـسْوَةٌ
بِــمــاءِ شُـؤُونِ العَـبْـرَةِ المُـتَـحـادِرِ

اسئلة متعلقة

...